Header Socials

تعليمنا بين الأمس واليوم

 

نرجع إلى القرن الماضي وإلى جيل الأمس , فنجد تبايناً واختلافاً كبيراً في المقبلين على الدراسة والخريجين أيضاً .

فقد كانت تختلف الدراسة تماماً عما نجده اليوم من نواحي كثيرة بداية من المناهج المقررة وطريقة التعلم ، ثم المعلم والطالب ، وحتى المدرسة وطريقة الالتحاق بها .

الجدير بالذكر .. أن الأمية والجهل في تلك الفترة كانت منتشرة بشكل واسع في جزيرة العرب ورغم ذلك فقد كان الطلاب يمتلكون المقومات التي تأهلهم لتعليم أفضل بتنا نفتقد تلك المقومات في جيلنا اليوم .

كانت رغبتهم في التعلم كبيرة حيث كانوا يفرغون أوقاتهم من أجل الحصول على العلم ولم يكن هناك حاجزاً يمنعهم من رغبتهم الكبيرة في التعليم .

قد تكون المناهج في تلك الفترة بسيطة ومقتصرة على الدين والقرآن واللغة العربية ، إلا أنه رغم بساطتها فقد تخرج طلاب يعتمد عليهم في إيصال ما لديهم  من علم لجميع من حولهم بخلاف بعض أبناء جيلنا اليوم ؛ وقد يرجع سبب ذلك إلى رغبتهم في التعلم بعكس جيلنا اليوم الذي أصبح يومه مكتظ بوسائل الترفيه والتسلية التي تشغل وقته عن التعليم .

أضف إلى ذلك الهدف والغاية التي كان من أجلها يذهبون إلى المدارس جيل الأمس بخلاف اليوم فالجميع يدرس لأن الجميع يدرس ..!! أو لأن المجتمع أصبح يفرض عليه ذلك أو رغبة والديه في ذلك ..

لذلك استيقظنا على جيل وللأسف  يجهل تماماً نفسه لا يعرف كيف يكمل مشواره الجامعي جاهل برغباته وبالتخصص المناسب له .

أين دور المعلم من ذلك ..!!

جيلنا بحاجة ماسة إلى التوجيه من الأسرة والمدرسة والمعلم والمجتمع أجمع والمعلم بإمكانه توجيه الأسرة والطالب معاً فلا يخفى علينا دور المعلم في الماضي فقد حظي التعليم سابقاً بمعلمين متميزين وكانت ثمرة تميزهم شباب حملوا على عاتقهم مسؤولية هذا الوطن

صدقاً نحن بحاجة إلى هذا المعلم الذي يبني جيل بهذا القدر من الوعي خاصة في ظل هذا التطور السريع الذي نعيشه اليوم مع كثرة الملهيات وأدوات الترفيه .

فهل نتمنى أن نعود إلى القرن الماضي ؟! أم أن يأتينا أحد أساتذة ذلك القرن ..؟!!

 

 

بقلم : ساره محمد القوزي 

المدير التنفيذي لمجلة “الإبداعية نيوز”

4 تعليقات مجرد تأملات

  1. يقول Shody:

    بالصميم ??
    فعلا السوشال ميديا تجاوزت اكثر من ما ينبغي لها في حياتنا ،، اجملتي غاليتي ورعاك الله دوماً ?
    ام شهد

  2. يقول عابره:

    فعلا مقال يتحدث عن واقع نتعايشه مع الاسف
    مبدعه ساره واصلي

  3. يقول صمت الغلا:

    ماشاء الله يعطيك العافيه اختي سارا مقال رائع كتب ب انامل ذهبيه صاغت ف ابدعت فعلا نحن في خطر تلك البرامج التي وصلنا في قمة الادمان عليها اسال الله ان يحفظ الجميع من كل شر …واصلي ابداعك فكلماتك تثلج صدورنا

  4. يقول rima_yazidi:

    ما شاء الله أستاذة سارا أنت ممن يقال لهم أينما زرعك الله أثمر كلامك حقاً في الصميم

    ما تزال ذكراك في التوفيق تذكر بكل خير لم أعرفك كشخص لكن تعايشت معك فقط بذكرى زميلاتك وصديقاتك في العمل

    أسأل الله أن يوفقك ويسدد خطاك أينما كنت و أتمنى بأن أراك في التوفيق ولن أفقد الأمل برجوعك لنا ….

اترك تعليق

Note: Your email address will not be published

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>