Header Socials

غرف النفس

غرف 

جميعنا لدينا غرف ننام فيها وهي ملجأنا في أغلب الأوقات , نضع فيها ما نشاء من الزينة نرتبها على ذوقنا وارتياحنا ولا أحد له الحق في إزالة شيء منها .

أما الغرف التي بداخلنا فهي مشابهة لغرفنا , نرتب فيها اهتماماتنا , أحلامنا وأمانينا  , خططنا و أهدافنا وكل ما نريد في شخصياتنا , وكثيرا ما يزورنا فيها بعض الأشخاص عندما نفتح لهم أبواب صدورنا للدخول إما لنتعلم منهم أو الاستفادة من تجاربهم , ولكن ليس كل  شخص يسعى أن يضيف لمسة إيجابية فينا وليس كل شخص سيحافظ عليها نظيفة بل يسعى البعض إلى رمي قاذوراتهم في أنفسنا إلى تشويه صورنا إلى طمس كل شيء إيجابي فينا . وأحيانا لا نستطيع أن نقفل أنفسنا عن العالم الخارجي لنعيش في عالم الوحدة وإذا فعلنا لما تعلمنا , لما عرفنا وأصلحنا أخطاءنا , لما أيقضنا الحماس الذي بداخلنا لإثبات العكس .

بيدنا الخيار في أن نسمح لهم بالدخول لأننا أحيانا لا نعرف نياتهم وأيضا بيدنا الخيار في أن لا نسمح لهم بترك قاذوراتهم في أنفسنا وأن لا نسمح لهم بتشويه صورنا وإن فعلوا بيدنا أٌن نغير ما تركوه ونحسن صورنا , فلا يستطيع أي شخص طمس الصورة التي بداخلك  أو تشويهها  إلا إذا سمحت له بذلك ولم تعدل مايحاول البعض تشويهه .

فمن الآن

عدل صورتك إذا أمالها الآخرون

التقط صورتك إذا حاول كسرها الآخرون

وحسن صورتك إذا شوهها الآخرون

فأنت من يزخرف صورتك بإنجازاتك وأنت من له الحق في تعليق أفضل صورة لنفسك !

 

بقلم – مريم طه 

اترك تعليق

Note: Your email address will not be published

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>