Header Socials

صالون جدة الثقافي النسائي يستأنف أنشطته في موسمها السابع

جدة – مباركة الزبيدي

استأنف الصالون الثقافي النسائي بنادي جدة الأدبي مساء اليوم الأحد العشرون من شهر محرم ، الموافق 30 من سبتمبر من عام 2018م الجاري أنشطته وفعالياته بلقاء تحت عنوان  مهارات التعايش مع الاخر مع الدكتورة ناديا مصطفى التميمي، رئيسة قسم علم النفس بمدينة الملك فهد الطبية

وحول استئناف أنشطة الصالون وفعالياته هذا العام وما إذا كان هذا اللقاء بداية لأنشطة مختلفة عما سبق تنظيمه وتقديمه في الأعوام السابقة من أنشطة كانت تركز على النواحي الفكرية والثقافية والفنية وحول محاورها وجهت الإبداعية هذه الاستفهامات للكاتبة نبيلة  محجوب المؤسس للصالون الثقافي النسائي والتي أوضحت بقولها :

بمناسبة انطلاقة سابع موسم ثقافي للصالون الثقافي النسائي بأدبي جدة، الأحد 20محرم 1440هـ الموافق 2018م، يسرني التقدم بالشكر لكل من دعم مسيرة الصالون بدءا من مجلس إدارة النادي الأدبي، ورئيس مجلس الإدارة سعادة الدكتور عبدالله السلمي، وضيفات لقاءات الصالون اللاتي بذلن أقصى جهد لطرح ومناقشة القضايا الثقافية التي تقع في دائرة اهتمام المثقف، والمجتمع الثقافي النسائي بجدة الذي وثق في اختياراتنا ودعمنا بحضوره الدائم والشكر للصديقات عضوات لجنة الصالون الثقافي النسائي اللاتي عملن بروح الفريق والقيام بكل ما يتطلبه نشاط ثقافي بحاجة إلى تنظيم وتسجيل وإدارة فكان هذا النجاح ثمرة العمل الجماعي المتناغم.

وأوضحت بقولها : خلال المواسم الماضية، تناولنا كل القضايا؛ أدبية، فكرية، تاريخية، فنية، وسلوكية، ولا يعني أن تكون انطلاقة هذا الموسم بلقاء مع رئيسة قسم النفسية بأننا أدخلنا تغييرا على القضايا والموضوعات التي اعتدنا طرحها لأن الدكتورة ناديا التميمي بالإضافة إلى أنها مستشارة نفسية هي كاتبة أيضا ووجه إعلامي معروف، وهي تطرح موضوعا جدليا آنيا مهما ” التعايش مع الآخر ” وهي قضية أصبحت مطروحة محليا وعربيا ودوليا، ولكن مناقشتها من خلال الصالون الثقافي لها بعدا ثقافيا أعمق من بعد القضية السياسي والاجتماعي، وهذا الطرح يتساوق مع رسالة الصالون التي تتلخص في إثراء الوعي ثقافيا وأدبيا من خلال توسيع قاعدة المشاركة والحضور، ولأن الصالونات الثقافية تهدف عبر تجذرها التاريخي إلى تأسيس وعيا معرفيا بالقضايا المجتمعية والمنتج الفكري الإنساني، وتحفيز عطاء المثقف بإثارة الوعي من خلال طرح الموضوعات المختلفة والحوار حولها.

وأشارت نبيلة محجوب : العام الماضي قدمنا أيضا الذكاء العاطفي وأدب الاختلاف، وهذا يؤكد أن الصالون الثقافي النسائي يحرص على التنوع في الموضوعات والمتحدثات، رغم تميز جميع ضيفاتنا ورغبتنا في تكرار استضافتهن لكننا نحاول إفساح المجال لكل المبدعات والمتميزات، لذلك يحسب للصالون اكتشاف كثير من الأسماء المتميزة، التي استقطبت في ملتقيات أخرى بعد اكتشافنا وتقديمنا لهن في الصالون الثقافي النسائي.

وأضافت : لقاء د/ ناديا التميمي يوم الأحد يتطرق إلى مهارات الشخصية والنمو الشخصي، مهارات التواصل وتقنيات الحياة اليومية، وهي مهارات تساهم من وجهة نظري في إنهاء جدلية الأنا والآخر، أي أنها تركز على السمات الشخصية التي في قدرة الانسان التحكم فيها ليتمكن من التعايش مع الآخر الذي ليس بالضرورة المختلف معه عقديا، لكن كل شخص مقابل الأنا يمكن أن يكون هو الآخر، هذا رأيي أنا ربما للدكتورة ناديا التميمي لها طرح مختلف ننتظر لنرى.

واختتمت محجوب تصريحها حول اختيار الشخصيات بقولها : الاختيار لا يتم بالصدفة ولا حسب المعرفة الشخصية، بل نجتمع كل عام بعد انتهاء الموسم الثقافي، ننتقد الموسم الماضي أي نستعرض السلبيات والايجابيات، ثم نطرح رؤيتنا للموسم القادم من خلال استعراض الموضوعات واقتراح أسماء جديدة، فالنجاح لا يأتي صدفة بل بجهد متواصل ودعم مشكور.

 

اترك تعليق

Note: Your email address will not be published

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>